تفاصيل المبادرة

مؤسسة للتفاعل الاجتماعي

هل تخص جهة معينة ؟

كل الجهات

تحديد فئة الإمارة

كل الإمارات

نبذة عن المبادرة

ما إن ولجت الحضارة البشرية إلى عصر السرعة والتطور التكنولوجي حتى برزت وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي على الساحة لتلعب دوراً محورياً شديد التأثير في حياتنا اليومية، ثم تطورت بشكل ملحوظ مع مرور الوقت وحققت انتشاراً عالمياً لما تتمتَّع به من خصائص فريدة جعلتها قادرة على نقل المعلومة إلى الجمهور بكفاءة وفاعلية عاليتين عبر إحدى الطرق التي تساعد في توصيلها إلى مختلف شرائح المجتمع، مثل: الصحيفة، أو المذياع، أو التلفاز، أو المواقع الإلكترونية المختلفة على شبكة الإنترنت، وكذلك منصات التواصل الاجتماعي مثل: تويتر، وانستغرام، وفيسبوك، وغيرها. ثم ما فتأت تلك الوسائل المتنوعة تطرح موضوعاً اجتماعياً أو قضية أو اقتراحاً من خلال مقالة هنا وتغريدة هناك أو رسالة واتسابيَّة أم مقطع فيلمي لشخصيات شهيرة أو غير معروفة يتداوله الناس في كل مكان. ورغم أن بعضاً ممَّا يتم تداوله لا يحمل قيمة حقيقية في جوهره، إلا أننا لو أمعنَّا النظر في النصف المملوء من الكأس فسنجد أن الكثير من الموضوعات المطروحة على درجة عالية من الأهمية، وأنها في نهاية المطاف تصبُّ في مصلحة الفرد والمجتمع على حدٍّ سواء. لكن المؤسف حقاً أن العديد من المقترحات البناءة قد لا تُبصر النور، ما دفعني للتساؤل حول ما إذا أمكن استحداث جهة ترصد تلك المساهمات وتقوم بدراستها وتمحيصها، ثم ترفع تلك الدراسات للجهات المعنيَّة، وفي الوقت ذاته تعمل على مراقبة الدوائر المسؤولة للوقوف على مدى تفاعلها وتفاعل المجتمع فيما يتعلق بهذا الصدد، وتقوم بوضع المعايير وإجراء تقييم شامل لعمل هذه الجهات وتقديم التقارير إلى الحكومة لمتابعة سير عملية تنفيذ الاقتراحات والتوصيات الإيجابية. أصبح المجتمع في وقتنا الحالي شريكاً يتفاعل مع كل حدث أو قضية تُطرَحُ عبر أي وسيلة من وسائل التواصل الجماهيري مهما بدت بسيطة وغير مهمة، فلم نعد بحاجة إلى مستشارين ومحللين أو أشخاص متفرغين لدراسة موضوع بعينه. اعتدنا من حكومة الإمارات الرشيدة أن تكون السباقة دوماً إلى تبنّي المقترحات والمبادرات التي من شأنها تطوير الخدمات التي تراعي أرقى المعايير المستقبلية وتلبية تطلُّعات الناس والارتقاء بالمجتمع نحو الأفضل بما يضمن السعادة لجميع الفئات السكانية داخل الدولة، لهذا يسعدني أن أتقدَّم باقتراح لإنشاء جهة تُدعى (التفاعل الاجتماعي) لذلك يشرفني ان ارفع اقتراحي هذا على صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة حفظه الله بهذا الاقتراح الذي تضمن مبادرة انشاء “مؤسسة الامارات للتفاعل الاجتماعي” ينصبُّ تركيزها على إجراء دراسات وتحليلات ملائمة لجميع القضايا والمسائل التي تهمُّ المجتمع، وفعل ما يلزم تجاهها وإرسالها للجهات المعنيَّة للاستفادة منها ووضعها حيز التنفيذ. ومرفق لكم رؤيتها ورسالتها واهدافها لاطلاعكم عليها لطفا مع جزيل الشكر الرؤية: تعزيز مسيرة التطور والانتماء الوطني في المحتمع الاماراتي الرسالة: نتطلع الى بلوغ صدارة الدول في الدور الايجابي للتفاعل الاجتماعي مع القضايا التي تخص المجتمع. الاهداف: 1- نشر الوعي الثقافي. 2- تعزيز المبادرات الوطنية، والعمل على ابراز دورها الايجابي. 3- رصد الممارسات الناجحة لاستثمارها وتحفيزها. 4- رصد الممارسات السلبية، وانتقادها وبيان اثارها السيئة على المجتمع. 5- متابعة المقترحات والشكاوي التي يتم تداولها من قبل افرراد المجتمع عن المؤسسات. 6- الدعم المعنوي لمسيرة التطور العلمي،والاكادميم والصناعي. 7- تسليط الضوءعلى الانجازات الفردية والمشتركة من ابتكار وابداع واختراع. 8- نشر القصص التوعوية. 9- التعاون مع الجهات المماثلة في الاعلام والثقافة. 10- تسليط الضوء على الجوانب المضيئة للسياحة في الدولة. 11- درء الشائعات المغرضة التي تنال الروح الوطنية. 12- تبني النداءات والشعارات الوطنية في المناسبات وتسمية الاعوام. 13- تكثيف الاضواء على المسيرة النهضوية والانجازات الوطنية في شتى مجالات الاقتصاد، الصناعة، التعليم، السياحة والمتاحف و الصحة. 14 نشر الصور المشرقة للقفوات النوعية والمفصلية في الريادة الحضارية والانسانية مثل ريادة الفضاء والانطلاق الى المريخ وانطلق اكسبو والامارات وصناعة المستقبل. 15 – تعزيز قيم التسامح والدروس الاخلاقية وفهم الاخر والتعايش المشترك. 16- تعزيز مفهوم السلام والاستقرار، ونبذ العنف والارهاب، والتميز العرقي، والديني والجغرافي. 17- نشر الافكار التربوية والاجتماعية الهادفة. 18- المحافظة على الاصالة والتقاليد الجميلة لشعب الامارات. 19- التعريف بالمناطق المحتلفة للدولة (اعرف وطنك). 20- تقديم النصائح الاجتماعية والشخصية بشكل عام. 21- التعريف بشخصيات رائدة في الادرب والفكر، والادارة والحاصلين على الجوائز. 22- التعرف بالاصدارات الجديدة من الكتب والمراجع المهمة. 23- التعليق الايجابي على الاخبار بشكل عام بحيث يعكس المواقف الوطنية الصحيحة. 24- المشاركة بمقالات حول ايام العام: اليوم الوطني، يوم الشهيد، يوم المرأة الامرااتية، يوم الطفل، اللغة العربية …… 25- تعزيز المباديء الاساسية للسلوك ونبذ الافكار الهدامة والغريبة على مجتمعنا. 26- تشجيع الشباب على طرح مبادراتهم وتجاربهم ومقترحاتهم. 27- واخيرا ان يكون هناك متخدث رسمي يكون له دور في كل مايحدث في المجتمع والرد على كل الشائعات والاستفسارات التي تدور فيه.

أهداف المبادرة

التفاعل مع المتمع

الفئة المستهدفة

كل الفئات

الموازنة المقترحة

آلية ومراحل تنفيذ المبادرة

يتم تحديدها بعد تبني المبادرة

الجهات المسؤولة

شراكة المبادرة

لا يوجد شراكة

معلومات مقدم المبادرة

محمد سعيد القبيسي

abudhabi@email.com